الرئيسية / مقالات / زلزال خبر التوظيف وإنهيار الدولار وتلاشى أمال رفع الفائدة قريبا

زلزال خبر التوظيف وإنهيار الدولار وتلاشى أمال رفع الفائدة قريبا

 

تابعنا وتابع جميع المهتمين بالأسواق العالمية خبر التوظيف بالقطاع الخاص الأمريكي اليوم الثالث من شهر يونيو 2016

والحقيقة فإن هذا الخبر هو بالفعل أهم أخبار الشهر على الإطلاق شئنا أم أبينا، لكن ما حدث اليوم هو أمر استثنائي تماما ولا أتذكر أبدا مثل ما حدث اليوم من زلزال رهيب غير وبدل الكثير من المفاهيم التي ظن الجميع ونحن منهم أنها باتت ثابته وغير قابله للتغيير، على سبيل المثال مقوله أن الأسواق تتحرك طبقا لما هو مرسوم لها من قبل من؟ لا نعرف على وجه الدقة؟ فقد رأينا مباشره بعد أخبار الثالثة والنصف اليوم( توقيت السعودية) تغييرا شديدا في الأسواق وهذا التغيير في مختلف الأسواق كان يتجه عكس اتجاه الدولار حيث أن كل العملات والسلع المرتبطة بالدولار قد أبدت ارتفاعات غير مسبوقة وعلى سبيل المثال( تابعوا الصور) رأينا الذهب في أقل من نصف ساعه يربح 30 دولار, زوج اليورو/ دولار ربح أكثر من 200 نقطه في دقائق قليله جدا, أيضا زوج الباوند/ دولار والذى يعانى بشده في الأونه الأخيرة والذى رغم اتجاهه لتحقيق مكاسب هذا الأسبوع ورغم وجود تقرير إيجابي للغاية اليوم(مؤشر مدير المشتريات الخدمي لشهر مايو)وهو خبر عالي الأهمية في تمام  الساعة الحاديه عشر والنصف صباحا(توقيت السعودية) إلا أن الزوج لم يحقق أي مكاسب الا بعد صدور خبر التوظيف حيث ربح الزوج أكثر من 300 نقطه في لحظات قليله بعد الخبر. مما يجعلنا نرى بل ونؤكد أن زيادة الفائدة لن يتم في شهر يونيو على الأقل وإن كنا نرى أيضا أن تبعات ما حدث اليوم ستلقى بظلال كثيفه على الأسواق لمده طويله نسبيا مما يؤكد عدم إقرار زيادة الفائدة في القريب العاجل.

أننا نرى أن ما حدث اليوم عقب صدور التقرير يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن هذا الخبر هو المحرك الرئيسي للأسواق العالمية للحد الذي دفع مجموعه من الأصدقاء السعداء بعد أحداث اليوم الى القول إنهم يفكرون بجديه تامه في استراتيجية جديده عليهم وهي التوقف التام عن التداول طوال أيام الشهر والتداول فقط يوم الجمعة الأول من كل شهر تزامنا مع خبر التوظيف.

إن الكلام المذكور في الفقرة السابقة يعتبر كلاما خطيرا للغاية ورغم ان هناك بعض الوجاهة في هذه الفكرة ألا إنه يجب التفكير والتوقف عند هذا الكلام حتى لا يأتي بنتائج عكسية تكون نتائجها سيئة للمستثمر قد يفقد على إثرها رأس ماله تماما، وعليه ننصح من يفكرون في إتباع هذه الطريقة بمراعاة ما يلي والتفكير جيدا في تلك الخطوة قبل العمل بها.

*-تجهيز الحساب لذلك اليوم عن طريق متابعه التحركات طوال الشهر.

*-ضرورة خلو الحساب من أي عمليات قبل صدور الخبر حتى لا يظل المتداول يتمنى أن يأتي الخبر وفق هواه وهذا الأمر غاية في الأهمية حيث أننا جميعا كمتداولين لسنا صناع الأخبار ولا يهمنا قوه الدولار أو ضعف اليورو أو أهمية الذهب وخطورة النفط، إن هذا الأمر سيجعل المتداول يتابع الخبر بأريحيه تامه مما سيمكنه من اتخاذ القرارات السليمة بمجرد صدور الخبر.

 

وأخيرا فأنه لابد من ذكر أن هذه الأفكار هي فقط ما أراه وليس هناك أي توصيات للغير بإتباع كل ما ورد من خلال هذه المقالة، وعلى المتداول أن يتخذ ما يراه مناسبا لشخصه ولحسابه مع تمنياتنا القلبية للجميع بدوام التوفيق والربح الدائم.

 

عن admin

شاهد أيضاً

الذهب وهل هناك موطىء قدم للدببه بين الثيران الهائجه

تابعنا ومازلنا نتابع الصعود الكبير للمعدن الثمين رغما عن إرتفاع معدلات الفائده على الدولار الأمريكى, …

اترك تعليقاً