الرئيسية / مقالات / اليورو لازال قويا عكس كل التوقعات

اليورو لازال قويا عكس كل التوقعات

لوجو الموقع الجديد

اليورو أو العمله الموحده والتى يحلو لنا فى الموقع تسميتها العمله المحيره وذلك بسبب أنها بالفعل محيره تماما حيث نرى جميع أراء وتحليلات كبار المحللين يشيرون إلى هبوط مؤكد للعمله تصل حتى إلى نقطه التساوى مع الدولار الأمريكى وربما أقل ولكن كما عودتنا العمله المحيره فإننا سرعان مانرى اليورو يرتفع دونما أسباب واضحه فمن منا ينسى ماكانت عليه تلك العمله الموحده إبان الأزمه اليونانيه فبينما الجميع يشير إلى هبوط حتمى للعمله الموحده  إلى أرقام دنيا فإننا وجدنا أن ذلك لم يحدث, صحيح كانت هناك مراحل  هبوطيه للعمله الموحده ولكنها أبدا لم تصل إلى القيم التى توقعها المحللين.

بصفه عامه نستطيع القول أن العام المنقضى 2015 كان عاما سيئا على مشترى اليورو لكن أيضا لاننسى أنه قد وصل إلى مستويات نعتبرها قياسيه خلال نفس العام حيث بدأ العام بسعر 1.1999 فى  4 يناير 2015 وهبط فى الاسبوع التالى الى 1.18709 ثم الى 1.16800 فى الأسبوع الذى يليه ثم 1.14226 ثم عكس هبوطه الى ارتفاع بسيط فى الاسبوع الذى يليه الى 1.15337 ولكنه سرعان ماعاود الهبوط الى 1.14428 ثم ارتفع بسيطا الى 1.14500 وهكذا  مابين هبوط وصعود حتى أنهى العام على سعر 1.09680 تقريبا.

ماذا يعنى كل ذلك؟ يعنى ببساطه شديده أن زوج اليور دولار قد جرى عليه كل مايجرى فى سوق الأوراق الماليه من صعود وهبوط وهو ماقد يعنى أن التحليلات التى راهنت على أن هذا الزوج لديه إتجاه هبوطى مؤكدا هى أقوال قد جانبها الصواب فلا دليل مما حدث خلال العام يدعم تلك النظريات ويؤكدها بل على العكس فقد واجهت العمله الموحده هذا العام خطرا داهما من خلال الأزمه اليونانيه الطاحنه كما سبق الذكر, أيضا لاننسى الإرهاصات القادمه من داخل بريطانيا والتى تشير إلى إحتمال كبير أن تجرى الحكومه البريطانيه إستفتاءا على البقاء داخل الإتحاد الأوروبى ومعروف أن خبرا مثل هذا كفيل بمجرد إعلانه حدوث عمليات بيع شديده لهذا الزوج وفى المقابل عمليات شراء نهمه تقوى من عضد الباوند وهو مالم يحدث حتى الأن وسنشير الى موضوع الباوند فى مقال لاحق بإذن الله تعالى.

الخلاصه أن زوج اليورو دولار قدم خلال هذا العام سلوكا يتفق تماما مع أبجديات السوق من صعود وهبوط, صحيح تعتبر هذه السنه سيئه لحائزى العمله الموحده لكننا على الأقل لم نجد هبوطا نستطيع القول بسببه أن هذا الزوج قد وصل الى مرحله الإنهيار التى توقعها الكثيرون.

عن حلول مشاكل التداول

حلول مشاكل التداول

شاهد أيضاً

هل غربت شمس الباوند نهائيا؟

الباوند هو العمله الأسوأ أداءا فى خلال العام المنصرم بين العملات الكبرى. وعلى مايبدو أن …

2 تعليقان

  1. مقال جيد ولكن ماذا سيحدث بالأيام القادمه؟ نأمل مناقشه ذلك لإحتياج المتداولين ل مثل هذه التحليلات التى تعتمد على الأرقام مما يعطيها مصداقيه واصحه.

    • شكرا على تعليقك وبالمناسبه هذا أول تعليق تتلقاه إداره الموقع ولهذا نحن سعداء بمشاركتك ونتمنى منك مواصله زياره الموقع وإبداء تعليقاتك وأرائك والتى ستكون موضع ترحيب كبير.

اترك تعليقاً